أساليب ونظريات الاستثمار العقاري

  • 28 آذار/مارس 2023
  • 583

أساليب ونظريات الاستثمار العقاري

نظريات الاستثمار العقاري


الاستثمار العقاري مجال معقد يتضمن مجموعة واسعة من الأساليب والنظريات. سوف نقوم في هذا المقال بدراسة هذه النظريات بشكل تفصيلي، تتضمن مقالتنا بعض والنظريات الأكثر شيوعًا وهي كما يلي:

نظرية الدخل:

هذا النهج يقيّم العقارات بناءً على الدخل الذي يتم تحصيله. يتم البحث في صافي الدخل الوارد (NOI) ويستخدم معدل الرسملة لتحديد قيمة الممتلكات.

نظرية الدخل هي نهج شائع في تقييم العقارات والأصول العقارية. ويتم استخدامه عادة لحساب قيمة الممتلكات العقارية بناءً على الدخل الذي يتم تحصيله من خلال الاستثمار العقاري.

يعتبر هذا النهج مفيدًا لأصحاب العقارات الذين يرغبون في تحديد القيمة المالية لممتلكاتهم أو لأولئك الذين يرغبون في الاستثمار العقاري.

يتم تحديد قيمة العقار باستخدام معدل الرسملة وصافي الدخل التشغيلي أو ما يسمى باختصار (NOI) ويشير معدل الرسملة إلى المعدل الذي يمكن للاستثمارات العقارية توليدها في السوق العقاري التركي، ويعتمد معدل الرسملة على العوائد السنوية التي يمكن للاستثمار العقاري توليدها من الإيجارات، وتستخدم الرسملة عادة في عمليات التقييم المقارن لتحديد القيمة النسبية للعقارات المملوكة.

أما صافي الدخل التشغيلي (NOI) فهو الدخل الذي يتبقى بعد خصم تكاليف الصيانة والإدارة والتشغيل، ويشير NOI إلى القدرة الفعلية للعقار على توليد دخل مضمون لصاحب العقار. ويمكن استخدام NOI لتحديد قيمة العقار، حيث يتم تحويل NOI إلى قيمة تقريبية للعقار باستخدام معدل الرسملة. ويمكن للاستثمارات العقارية الناجحة توليد عوائد مالية عالية على المدى الطويل، حيث يتم تحقيق ذلك عبر تحسين الإيجارات وإدارة التكاليف.

وتعد نظرية الدخل أحد النظريات الرئيسية في تقييم العقارات، ويتم استخدامها على نطاق واسع في الاستثمارات العقارية في تركيا.

أساليب ونظريات الاستثمار العقاري

نظرية السوق:

هذا النهج يقيم العقارات بناءً على العقارات المماثلة التي تم بيعها مؤخرًا. يبحث في أسعار بيع العقارات المشابهة ويضبط الاختلافات في المساحة والموقع وعوامل أخرى كعدد الغرف والخدمات المحيطة.

عندما يتعلق الأمر بتقييم العقارات، هناك طرق مختلفة يمكن استخدامها، إحدى هذه الأساليب هي نظرية السوق، والتي تعتمد على تحليل أسعار العقارات المشابهة التي تم بيعها مؤخرًا، من خلال القيام بذلك، يمكن أن يساعد في تحديد قيمة الممتلكات بناءً على عوامل مثل الموقع والحجم والمتغيرات الأخرى ذات الصلة.

تعتبر نظرية السوق نهجًا شائعًا في تقييم العقارات، وتستخدم على نطاق واسع من قبل المثمنين ووكلاء العقارات والمستثمرين، يُعرف أيضًا باسم نهج مقارنة المبيعات، لأنه يتضمن مقارنة الممتلكات التي يتم تقييمها بممتلكات مشابهة تم بيعها في نفس المنطقة.

تبدأ عملية استخدام نظرية السوق بتحديد الخصائص المماثلة، أو "comps”، وهي خصائص متشابهة في الحجم والموقع والمتغيرات الأخرى ذات الصلة بالممتلكات التي يتم تقييمها. يجب أن يتم بيع هذه العقارات مؤخرًا ويجب أن تكون موجودة في نفس الحي أو المنطقة حيث يتم تقييم العقار.

بمجرد تحديد العقار، فإن الخطوة التالية هي مقارنة الأسعار التي تم بيعها بها. سيساعد هذا في تحديد قيمة العقار الذي يتم تقييمه، بالإضافة إلى أي تعديلات يجب إجراؤها للاختلافات في المساحة أو عدد الغرف والموقع أو المرافق التابعة للعقار.

تتمثل إحدى مزايا استخدام نظرية السوق في أنها تستند إلى بيانات المبيعات الفعلية، وليس على القيم المقدرة أو الآراء الشخصية، يمكن أن يساعد ذلك في توفير تقييم أكثر دقة للعقار، ويمكن أن يكون مفيدًا أيضًا في تحديد الاتجاهات والتغيرات في سوق العقارات في تركيا مع مرور الوقت.

ومع ذلك، هناك أيضًا بعض القيود على نظرية السوق. على سبيل المثال، قد لا تأخذ في الاعتبار الميزات الفريدة أو الخصائص الفريدة للعقارات التي قد تؤثر على قيمتها. قد لا يكون مفيدًا أيضًا في المناطق التي يوجد بها القليل من المبيعات الحديثة أو حيث تكون العقارات فريدة أو فيها ميزات عالية الجودة.

وقد لا تكون نظرية السوق مناسبة لجميع أنواع العقارات في تركيا، لذا يمكن للمستثمرين الاعتماد على وكلاء العقارات كمجوعة ديار العقارية في اتخاذ قرارات أكثر استنارة وتحقيق نتائج أفضل في سوق العقارات.

نظرية التكلفة:

هذه النظرية تعتمد على قيمة العقارات بناءً على تكلفة الشراء. يبحث في تكلفة الشراء من جهة شراء العقار بدفعات تقسيط أو بدفعة واحدة وإذا تم الاستفادة من العقار مسبقاً وقيمة الاستهلاك لهذا العقار.

نظرية التكلفة بشكل أدق هي إحدى النظريات المهمة في تقييم العقارات، حيث يتم حساب قيمة الممتلكات بناءً على تكلفة إعادة بنائها من الصفر، مع مراعاة تكلفة المواد والعمالة والمصروفات الأخرى اللازمة لتحديث العقارات وإعادة بنائها. ويستخدم هذا النهج على نطاق واسع في صناعة العقارات وتقييم الأصول، حيث يساعد على تحديد قيمة الممتلكات بشكل دقيق. لذا، إذا كنت ترغب في الاستثمار في العقارات، فإن معرفة نظرية التكلفة ستساعدك على فهم القيمة الحقيقية للعقار واتخاذ القرارات الصائب، لا سيما وأن هذه النظرية تتعلق بالاستثمار في الأراضي وإنشاء عقارات خاصة بالمستثمر وبيعها لاحقاً.

أساليب ونظريات الاستثمار العقاري

نموذج تسعير الأصول الرأسمالية (CAPM):

يستخدم هذا النموذج لتحديد العائد المتوقع على الاستثمار العقاري بناءً على معدل العائد الخالي من المخاطر، والعائد المتوقع في السوق، وقيمة الاستثمار العقاري.

نموذج تسعير الأصول الرأسمالية (CAPM) هو نظرية مالية شائعة تستخدم لتحديد العائد المتوقع على الاستثمار العقاري. من خلال مراعاة معدل العائد الخالي من المخاطر، وعائد السوق المتوقع، يمكن للمستثمرين حساب العائد المناسب على الاستثمار لعقار معين، وهذا النموذج هو أداة مفيدة للمستثمرين العقاريين الذين يرغبون في اتخاذ قرارات مستنيرة بناءً على ظروف السوق والبيانات المالية بعد مشاورة مستشار عقاري خاص من مجموعة ديار العقارية، ومن خلال دمج CAPM في استراتيجيات الاستثمار الخاصة بهم، يمكن للمستثمرين تحسين عائداتهم وتقليل المخاطر، مما يؤدي إلى استثمارات عقارية أكثر نجاحًا وربحًا.

التمويل السلوكي:

تشير هذه النظرية إلى أن المستثمرين ليسوا دائمًا عقلانيين وقد يتخذون قرارات بناءً على العواطف أو التحيز لمكان أو مشروع عقاري بدون معرفة مسبقة.

يتحدى هذا المفهوم نظرية التمويل التقليدية التي تفترض أن المستثمرين يتصرفون دائمًا بعقلانية ويتخذون القرارات بناءً على جميع المعلومات المتاحة، بمعنى آخر، يقر التمويل السلوكي بأن السلوك البشري يمكن أن يلعب دورًا مهمًا في صنع القرار بالاستثمار العقاري في الوقت والمكان المناسب، فإن التمويل السلوكي هو مجال دراسة يسعى إلى فهم كيف يمكن للتحيزات والعواطف النفسية أن تؤثر على القرارات في شراء عقار في وقت معين وفي منطقة معينة، بما في ذلك نوع الاستثمارات وقيمتها. من المهم للمستثمرين والمهنيين الماليين التعرف على تأثير السلوك على القرارات المالية لاتخاذ خيارات مستنيرة بشكل أفضل وهذا يتم عبر التشاور مع مستشار عقاري موثوق وعلى دراية بالسوق العقاري في تركيا مثل مجموعة ديار العقارية.

إدارة المخاطر:

تتضمن تحديد وإدارة المخاطر المرتبطة بالاستثمارات العقارية، مثل مخاطر السوق ومخاطر الائتمان والمخاطر التشغيلية.

تعد إدارة المخاطر جانبًا مهمًا من جوانب الاستثمار العقاري الذي يتضمن تحديد وإدارة المخاطر المرتبطة بالاستثمارات المختلفة. قد تشمل هذه المخاطر مخاطر السوق، ومخاطر الائتمان ، ومخاطر التشغيل ، من بين أمور أخرى. تعتبر الإدارة الفعالة للمخاطر ضرورية لتقليل الخسائر المحتملة وزيادة عوائد الاستثمار. بمعنى آخر، إدارة المخاطر هي عملية تقييم وتخفيف المخاطر المحتملة لضمان نجاح طويل الأجل للاستثمارات العقارية.

تعد إدارة المخاطر مكونًا رئيسيًا للاستثمار العقاري الذي يتضمن تقييم وتخفيف المخاطر المختلفة ، بما في ذلك مخاطر السوق والائتمان والتشغيل. من خلال تحديد وإدارة المخاطر بشكل فعال، يمكن للمستثمرين حماية استثماراتهم وزيادة عوائدهم عبر الاستفادة من خدمات إدارة الأملاك لدى مجموعة ديار العقارية.

أساليب ونظريات الاستثمار العقاري

التنويع:

يتضمن ذلك نشر الاستثمارات عبر أنواع مختلفة من العقارات والمواقع واستراتيجيات الاستثمار لتقليل المخاطر.

التنويع هو مفهوم مهم في الاستثمار العقاري يتضمن نشر الاستثمارات عبر أنواع مختلفة من العقارات والمواقع كشراء شقة فندقية وأيضاً شراء شقة مكتبية في مناطق مختلفة وممكن شراء عقار استثماري في أحد المنتجعات السياحية، وذلك لزيادة فرص الربح من الاستثمار ولتقليل المخاطر من خلال التنويع، يمكن للمستثمرين تقليل تعرضهم لتقلبات السوق والمخاطر الأخرى المرتبطة بممتلكات أو مواقع محددة. يساعد هذا النهج على ضمان الاستقرار والنجاح طويل الأجل للاستثمارات العقارية. بمعنى آخر، التنويع هو استراتيجية لإدارة المخاطر تتضمن الاستثمار في مجموعة متنوعة من الأصول العقارية لتقليل التأثير المحتمل لتقلبات السوق أو الأحداث السلبية الأخرى. التنويع هو مبدأ أساسي في الاستثمار العقاري يتضمن نشر الاستثمارات عبر أنواع مختلفة من العقارات والمواقع والاستراتيجيات. هذا يساعد على تقليل المخاطر وضمان نجاح طويل الأجل للاستثمارات العقارية.

أساليب ونظريات الاستثمار العقاري

استراتيجية القيمة المضافة:

تتضمن هذه الإستراتيجية الحصول على خصائص منخفضة الأداء أو عقارات بأقل من قيمتها وإجراء تحسينات لزيادة قيمتها وتحقيق عوائد أعلى.

استراتيجية القيمة المضافة هي نهج عمل يتضمن الحصول على عقارات أو أراضي بأسعار جيدة أو بقيمة بأقل من قيمتها، يمكن الحصول عليها من خلال الاستفادة من عروضنا المميزة.

يمكن تطبيق هذه الإستراتيجية على أنواع مختلفة من العقارات، مثل العقارات الفندقية والمكتبية أو عقارات إعادة البيع وبالطبع الأراضي.

 مفتاح النجاح في هذه الاستراتيجية هو تحديد العقارات التي لديها القدرة على تحقيق أعلى عائد مالي من خلال الاستثمار على المدى الطويل.

يمكن للمستثمرين تحقيق عوائد كبيرة على استثماراتهم مع تقليل المخاطر. يمكن أن يساعدك دمج استراتيجية القيمة المضافة في نهج الاستثمار الخاص بك على تحقيق النجاح والنمو على المدى الطويل في زيادة قيمة العقارات التي تمتلكها.

إستراتيجية الشراء والاحتفاظ:

تتضمن هذه الإستراتيجية شراء العقارات وحيازتها لفترة طويلة من الوقت لتوليد إيرادات الإيجار والاستفادة من ارتفاع القيمة بمرور الوقت.

استراتيجية الشراء والاحتفاظ بالعقارات هي إحدى الإستراتيجيات الاستثمارية المعروفة والتي تتضمن شراء العقارات وحيازتها لفترة طويلة من الوقت، بهدف توليد إيرادات الإيجار والاستفادة من ارتفاع القيمة بمرور الوقت. وتعد هذه الإستراتيجية مناسبة للمستثمرين الذين يرغبون في تحقيق أرباح طويلة الأجل، فالعقارات في تركيا غالباً ما تزداد قيمتها مع مرور الوقت، وتعد مصدر دخل مستقر من خلال الإيجارات التي يمكن استخدامها لتغطية تكاليف الصيانة والإدارة والأقساط البنكية. بالإضافة إلى ذلك، فإن هذه الإستراتيجية تقلل من مخاطر الاستثمار، حيث يتم تحويل العائد المالي من العقار إلى دخل دائم ومستقر، مما يجعل العقارات في تركيا تعد واحدة من أفضل الخيارات للاستثمار العقاري في تركيا على المدى البعيد.

بإمكانكم اختيار الأسلوب الأمثل والنهج الذي يناسب استثماركم العقاري في تركيا، والتواصل مع مستشاركم العقاري في مجموعة ديار العقارية للاستفادة من خبرتنا العريقة في مجال الاستثمار العقاري في تركيا.

 

عقارات مشابهة

18 تشرين أول/أكتوبر 2023

مستقبل الاستثمار العقاري في تركيا: فرص لا تُفوت

اكتشف معنا مستقبل الاستثمار العقاري في تركيا والعوامل المؤثرة في هذا السوق الواعد. تعرف على البرامج المثيرة للحصول على الجنسية التركية من خلال الاستثمار العقاري...

اقرأ المزيد

17 تشرين أول/أكتوبر 2023

ما هو الطابو وما أنواعه في تركيا

في تركيا، يُعد الطابو وثيقة قانونية هامة لتحديد ملكية الأرض. يحتوي الطابو على معلومات مثل حجم الأرض، والحدود، والمالك الأصلي، وأي حقوق أخرى تتعلق بالملكية. تلعب...

اقرأ المزيد